غرائب وعجائب

سبحـ.ـان الـ.ـله.. هـ.ـل تعلـ.ـم مـ.ـاذا تقـ.ـول لـ.ـك هـ.ـذه العـ.ـلامة فـ.ـوق أصـ.ـابعك

الحدث بوست // متابعات

سبحـ.ـان الـ.ـله.. هـ.ـل تعلـ.ـم مـ.ـاذا تقـ.ـول لـ.ـك هـ.ـذه العـ.ـلامة فـ.ـوق أصـ.ـابعك

معظـ.ـم النـ.ـاس لديـ.ـهم شـ.ـكل صغيـ.ـر أبيـ.ـض علـ.ـى شكـ.ـل نصـ.ـف قـ.ـمر فـ.ـي قـ.ـاعدة كـ.ـل ظـ.ـفر، يطلـ.ـق علـ.ـيه اسـ.ـم “هـ.ـلال الظفـ.ـر”. بعـ.ـض الأشخـ.ـاص لا يمكـ.ـنهم رؤيـ.ـة هـ.ـلال الظـ.ـفر لديـ.ـهم، فـ.ـعلى مـ.ـاذا يـ.ـدل هـ.ـذا؟

———————————————————————————————————————————————————————-

تنـ.ـمو الأظـ.ـافر مـ.ـن جـ.ـيب تحـ.ـت الجـ.ـلد يطـ.ـلق علـ.ـيه الأطـ.ـباء اسـ.ـم “مصـ.ـفوفة”، فـ.ـهي تسـ.ـاعد فـ.ـي صـ.ـنع خـ.ـلايا جـ.ـديدة، ثـ.ـم تتـ.ـجمع هـ.ـذه الخـ.ـلايا وتخـ.ـرج مـ.ـن الجـ.ـلد. ويعـ.ـتبر هـ.ـلال الظـ.ـفر الجـ.ـزء المـ.ـرئي مـ.ـن المصـ.ـفوفة شاهد الفيديو التالي معلومات ستدهشك حقا :

أغرب قصة زواج… القاضي أبو بكر الأنصاري ومفاجئة ستدهش الجميع

في تاريخنا قد نجد العديد من القصص الحافلة والغنية بالعبر والامور منها الغريبة ومنها التي يكون فيها أحدات متتاية ومفاجئة وفي سياق هذه المقالة سنذكر لكم أغرب قصة زواج في التاريخ قصة القاضي أبو بكر الأنصاري ومفاجئة ستدهش الجميع وفيديو وثائقي تجدونه أسفل المقالة

ضـ. ربت قـ.ـصة أبو بـ.ـكر الأنصاري وهو من أعظم قـ.ـضاة الإسلام في عصره، المثل في الغرابة، وقد روى لأصحابه في يوم عن قصة زواجه وهي من أغرب القصص التي سمعها الناس.

فيقول إنه في يوم ما عندما كان يعيش بجوار مكة، كان جائعًا ولا يجد ما يأكله ولا يملك أي مال ولم يعرف كيف يتصرف فخرج من منزله وسار في الطريق فوجد كيس مربوط برباط من إبريز، وعندما فتحه وجد فيه عقد من اللؤلؤ ، فوضعه في منزله حتى يجد صاحبه .

وعندما خرج مرة أخرى فوجد رجل يقول لقد ضاع مني عقد من اللؤلؤ وسوف أعطي لمن يجده هذا الكيس وفيه خمسمائة دينار، فاصطحبه أبو بكر الأنصاري إلى بيته وسأله عن علامة العقد فلما وصفه له عرض عليه كيس المكافأة ، فقال أبو بكر الأنصاري في نفسه أنه جائع وفقير ويجب أن يأخذ المال.

ولكنه شعر أنه ليس من المروءة أن يأخذ أموال مقابل إعادة العقد لصاحبه فرفض المال فألح عليه الرجل ليأخذ المال ، ولكن أبو بكر الأنصاري أصر على الرفض.

قرر أبو بكر الأنصاري أن يركب البحر لعله يكسب قوته في بلد أخر ، ولكنهم عندما أصبحوا في عرض البحر تعـ. رضت المركب للغـ.ــ.ـرق وغـ.ـرق من فيها ، ولكنه استطاع أن ينجو على قطعة من المركب ظلت طافية حتى وصل إلى جزيرة .

وعندما وصل إلى الجزيرة جلس يقرأ القرآن فسمعه بعض أهالي الجزيرة ، فأتوه يطلبوا منه أن يعلمهم القرآن ، فلم يبقى في الجزيرة رجل إلا تعلم القرآن على يديه ، وكانوا يمنحوا للشيخ أموال كثيرة مقابل تحفيظه لهم ، فجمع قدر كبير من المال .

وفي يوم أتاه أهل الجزيرة وقالوا لها إن في الجزيرة فتاة يتيمة ولها إرث من والدها ، وأرادوا أن يزوجوها لأبو بكر الأنصاري لأنهم وجدوا أنه رجلًا صالحًا وسيحسن معاملتها ، ولكنه رفض في البداية فأصروا على تزويجه بالفتاة .

وفي يوم العرس دخل أبو بكر على الفتاة وعندما نظر إليها وجدها ترتدي عقد اللؤلؤ الذي وجده في السابق ، فظل الشيخ أبو بكر ينظر للعقد ولم ينظر للفتاة .

فتعجب من حضروا وسألوه لماذا ينظر للعقد ، فقص عليهم قصته مع صاحب العقد ، فقالوا له إن الرجل صاحب العقد هو نفسه والد الفتاة . وأنه منذ أن أعاد إليه العقد كان يقول أنه لم يرى في حياته مسلمًا أفضل من هذا الرجل الذي رد إلى العقد وكان يدعو الله طوال حياته أن تتزوج ابنته من هذا الرجل .

وقد حصل ما تمناه الرجل وتزوج أبو بكر الأنصاري من الفتاة وعاش معها مدة وأنجب منها ولدان ، ثم مـ. اتت السيدة ، فورث أبو بكر الأنصاري العقد هو وولداه ، ولكن الوالدان قد تـ. وفيا بعد ذلك ، فورث أبو بكر العقد من أبنائه ، وباعه بعد ذلك بمائة ألف دينار وظل ينفق من أمواله لفترة طويلة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى