أخبار

اكتشافات حديثة وأشياء غريبة تحدث الان في مثلث برمودة ربما سينكشف السر قريبا/فيديو

الحدث بوست – متابعات

اكتشافات حديثة وأشياء غريبة تحدث الان في مثلث برمودة ربما سينكشف السر قريبا/فيديو

هل تعلم أنه يمكن العثور على ثقوب ضخمة أسفل مثلث برمودا الأسطوري؟ الشيء الوحيد الأكثر غرابة هو أنه تم اكتشاف مركبة قد تنتمي إلى عالم غريب آخر مؤخرًا

في هذا المكان الغامض ما زالت هناك اكتشافات غريبة ومروعة وهي بالتأكيد تستحق المشاهدة يا صديقي! في هذه الحلقة ، سأعرض عليكم أكثر الاكتشافات تشويقًا وغرابة في مثلث برمودا والتي تخيف كل العلماء! دعنا نذهب

كما نعلم جميعًا ، فإن مثلث برمودا قريب جدًا من جزر البهاما ، ولكن لماذا لا يخاف السائحون من الشائعات الغريبة عندما يذهبون إلى هناك! !

هناك تقارير تفيد بأن قاع المحيط بالقرب من مثلث برمودا مليء بالثقوب الغريبة الضخمة والمخيفة ، والتي حدثت فيها العديد من الأشياء الغامضة والغريبة التي تخيف العلماء ، ولكن لم يتم العثور على تفسير لهذه الظواهر.

ولكن في الجزء الجنوبي من مثلث برمودا ، بالقرب من جزر الباهاما ، توجد منطقة تستحق الاستكشاف ، حيث يمكننا العثور على السياح لاستكشاف هذه المنطقة الغامضة.

قلة من الناس فقط هم من يعرفون أن جزر البهاما محاطة بمساحة شاسعة من المياه الضحلة تمتد من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي لأكثر من 1300 كيلومتر على طول مياه البحر

والمياه على هذه الشواطئ صافية للغاية ومن السهل رؤية الرمال في القاع من السفن وحتى الطائرات حيث تسمى منطفة الثقوب الزرقاء لأنه يمكن رؤسة الثقوب في القاع لنقاء المياه

وقد قام العلماء بدراسة أكثر من 20 في المئة من إجمالي عدد هذه الثقوب في تلك المنطقة من خلال عدد من الغواصين المتمرسين في هذه الأماكن ولكن من الصعب وصف مدى خطورة هذه الثقوب التي تؤدي إلى دوامات تسحب آلاف اللترات من الماء

ويقول العلماء أنه في حالة تشكيل تيارات قوية تحت الماء في هذه الثقوب فهي قادرة بشكل كبير على جر السفن والقوارب الخشبية لأسفل لكن ربما تكون السفن الحديثة قادرة على الصمود أمام هذه الدوامات دون صعوبة كبيرة.

الظواهر الخارقة غير المبررة في مياه المحيط الأطلسي مثيرة للدهشة بشكل كبير, حيث في الستينيات اكتشف العلماء الأمريكيون هرمًا عملاقًا في أسفل المحيط

حجم الهرم كان أكبر بعدة مرات من الهياكل الهرمية المصرية أحجار هذا الهرم متراصة بشكل سلس من مادة مماثلة للزجاج لمفاجأة المستكشفين افترض العلماء أن هذا الهيكل المدهش في قاع المحيط يزيد عمره عن 5 قرون

وبسبب التكنولوجيا القديمة لم تتوفر صور دقيقة لهذا البناء وكان لا يشبه أي أسلوب بناء معروف في العالم سوى سطح متراص بشكل دقيق

بعد ذلك تم اكتشاف هيكل مماثل آخر بفضل المعدات الحديثة, في عام 2002 زوجين من كندا درسا هذا المكان الغامض في المحيط بالقرب من مثلث برمودا وقد عثرا على أهرامات جديدة وأنقاض المدينة القديمة التي قد دفنت في القاع منذ قرون

وعلى الجدران تم العثور على هياكل حجرية ومنحوتات ونقوش وألواح من صنع الإنسان, هل يمكن أن نقول أن هذين الزوجين قد عثرا عن طريق الصدفة على مدينة اتلانتس؟، ما رأيك؟

دائما ما كنا نسمع عن السفن التي تختفي في مثلث برمودا دون سبب واضح, حالياً ربما يمكن للعلم الحديث حل بعضاً من هذه الألغاز حيث في العام الماضي تمكن العلماء من التعرف على سفينة قد اختفت في مثلث برمودا منذ ما يقرب من قرن من الزمان, اكتشف الغواصون الحطام في الثمانينيات ولكن مؤخرًا فقط تمكنوا من معرفة نوع السفينة

في 29 نوفمبر 1925 غادرت السفينة الأمريكية إس إس كوتوباكسي من ميناء في جنوب كارولينا متجهة إلى كوبا وعلى متن السفينة كانت هناك شحنة من الفحم وطاقم مكون من 32 شخصا

ولكن إس إس كوتوباكسي لم تصل إلى وجهتها بعد يومين من بدء الرحلة أرسل الطاقم استغاثة ذكرورا فيها أن السفينة تغرق, وفي الحال بدأت سفن الإنقاذ في الوصول إلى المكان الذي لم يجدوا فيه شيئًا ولا حتى أثر الحطام

بعد شهر أُدرجت إس إس كوتوباكسي كسفينة مفقودة في هذه المنطقة الغامضة, لكن العلماء يَدعون أنه تم الوصول إلى الحطام بعد حوالي35 عامًا لكن كانت بالقرب من ساحل فلوريدا

وفي ذلك الوقت لم يربط أحد حطام هذه السفينة التي وجدوها باختفاء إس إس كوتوباكسي, وفي العام الماضي زار بعض العلماء الموقع مرة أخرى وكانوا مقتنعين بوجود السفينة الغارقة إس إس كوتوباكسي والتأكد من هويتها حيث كانت آثارها واضحة في ظل استخدام العلم الحديث في طرق البحث.

في عام 2018 المستكشف داريل ميكلوس وجد شيئًا غير عادي ي المحيط بالقرب من مثلث برمودا في الواقع كان هذا الاكتشاف صدفة حيث كان ميكلوس يبحث عن بقايا حطام السفن القديمة في البحر الكاريبي وتسجيل هذه اللحظات
بالكاميرات على سبيل المثال مؤخرًا وجد ميكروس وفريقه قطع من إحدى سفن كريستوفر كولومبوس وهذه المرة لم يكن الاكتشاف سفينة قديمة على الإطلاق

فكان ميكلوس على ثقة من أن هذا الاكتشاف هو أول دليل على زيارة الفضائيين إلى الأرض التي حدثت منذ مئات أو حتى آلاف السنين حسب ميكلوس في البداية اعتقد أنه وجد سفينة عظيمة تنتمي إلى فرانسيس دريك ولكن وجد هيكل غريب للغاية وضخم لسبب غير مفهوم,

وتم تغطية هذا الهيكل الغامض بالشعب المرجانية بشكل كامل
وكان هناك 15 فرعاً تبرز من هذا الهيكل تشبه مدافع السفن الحربية, ويتجاوز حجم هذا الهيكل ملعبين لكرة القدم ويمكن أن يصل عمره إلى خمسة آلاف سنة تقريباً في الواقع ميكلوس لا يعرف بالضبط ما وجد ولم يكن علماء قادرين أبدًا لتفسير اكتشافه بالتفصيل وميكلوس نفسه لم يعلق على ما وجده لأكثر من عامين.

لدى سكان جزر البهاما شائعة منتشرة منذ فترة طويلة عن وجود مخلوق غامض وصف وتصنيف سمكة قرش العفريت المثيرة للاهتمام والتي لديها فك الممـ.ــ.ـيت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى