تاريخ

خدعوكم وقالوا هذا هو التاريخ!!! اليكم الوجه الاخر كما لم تعرفوه من قبل/فيديو

الحدث بوست – متابعات

خدعوكم وقالوا هذا هو التاريخ!!! اليكم الوجه الاخر كما لم تعرفوه من قبل/فيديو

التاريخ هو الماضي كما هو موصوف في الوثائق المكتوبة، ودراسته. الأحداث التي تحدث قبل السجلات المكتوبة تعتبر ما قبل التاريخ. “التاريخ”، هو مصطلح شامل يتعلق بالأحداث الماضية بالإضافة إلى الذاكرة، واكتشاف، وجمع، وتنظيم، وعرض، وتفسير المعلومات حول هذه الأحداث. يطلق على العلماء الذين يكتبون عن التاريخ اسم المؤرخين.

يشتمل التاريخ أيضًا على الانضباط الأكاديمي الذي يستخدم سردًا لدراسة وتحليل سلسلة من الأحداث السابقة، وتحديد موضوعي أنماط السبب والنتيجة التي تحددها. يناقش المؤرخون أحيانًا طبيعة التاريخ وفائدته من خلال مناقشة دراسة الانضباط كغاية في حد ذاته وكطريقة لتوفير “منظور” لمشاكل الحاضر.

عادة ما تصنف القصص المشتركة بين ثقافة معينة، ولكنها غير مدعومة من مصادر خارجية (مثل القصص المحيطة بالملك آرثر)، على أنها تراث ثقافي أو أساطير، لأنها لا تُظهر “التحقيق” المطلوب في مجال التاريخ.

مع نهاية العام.. ما توقعات 2022 بالنسبة لأشهر عرافة بالعالم؟ وما حقيقة الوسط الروحاني؟

العرافة البلغاريةمن بين أهر “المتنبئين” في العالم، العرافة الكفيفة البلغارية بابا فانغا، التي توفيت في منتصف التسعينات، ولكن البعض يعتقد أن تنبؤاتها لا زالت تنطبق حتى اليوم.

واشتهرت بابا فانغا لأن بعض تنبؤاتها السابقة تحققت، بما في ذلك سقوط الاتحاد السوفيتي، والنصر السياسي للرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين، وهجـ.ــ.ـمات 11 سبتمبر الإرهـ.ــ.ـابية.

كما توقعت وفاة الأميرة ديانا وكـ.ـارثة تشيرنوبيل، وتسونامي تايلاند الفـ.ـ *تاك في عام 2004، الذي خلف 227898 قتـ.ـ *يلا.

لحسن الحظ، لم تتحقق جميع توقعات بابا فانغا، بما في ذلك نهاية العالم في عام 2021، وأن أوباما سيكون آخر رئيس للولايات المتحدة في عام 2016، وبداية الحـ.ــ.ـرب العالمية الثالثة في عام 2010.

توقعات 2022

ووفقا لـ”إم إس إن نيوز”، توقعت العرافة أن يشهد العالم في عام 2022 زيادة في الكوارث الطبيعية، بما في ذلك موجات المد والزلازل والأعاصير وحـ.ــ.ــ.ـرائق الغابات.

وبحسب ما ورد ذكرت العرافة الراحلة أن أستراليا والعديد من الدول الآسيوية ستتعرض لنوبة من الفيضانات الكارثية.

كما تنبأت أن فريقا من الباحثين سيكتشف فيروسا قـ.ـ *اتلا في سيبيريا، بينما ستتأثر دول كثيرة بنقص مياه الشرب.

وتشمل التوقعات الأخرى التي قدمتها فانغا المجاعة الشديدة ووباء الجراد في الهند، وهيمنة “الواقع الافتراضي” على الواقع الحقيقي لكثير من الناس.

ولكن أكثر توقعاتها إثارة لعام 2022، هو توقعها بقيام سفن فضائية بمهاجمة الأرض.

ظاهرة بارنوم

ومن بين الحالات الشهيرة، حالة كريس روبنسون، الذي يشير إلى نفسه على أنه “خبير الأحلام”. ويدعي روبنسون أنه توقع هجـ.ــ.ـمات إرهـ.ــ.ـابية وكوارث ووفيات المشاهير. تأكيداته مستمدة من أدلة محدودة ومشكوك فيها.

وقدمت الاختبارات التي أجراها غاري شوارتز في جامعة أريزونا دعما لقدرة روبنسون، ومع ذلك، فشل باحثون آخرون، باستخدام طرق مماثلة، في تأكيد استنتاج شوارتز، والحصول على نفس النتائج.

وغالبا ما تكون الادعاءات النفسية عامة وغامضة – مثل التنبؤ بحادث طائرة أو وفاة أحد المشاهير – وهي التنبؤات التي تعزز الإيمان باحتمال وجود قوى روحانية لدى البعض.

يُعرف هذا بـ”تأثير بارنوم”، وهي ظاهرة نفسية شائعة حيث يميل الناس إلى قبول أوصاف شخصية عامة غامضة، باعتبارها تنطبق بشكل فريد على أنفسهم.

وأظهرت الأبحاث، أن الأفراد يمنحون تصنيفات عالية الدقة لوصف شخصياتهم التي يُفترض أنها مصممة خصيصا لهم، والتي هي في الواقع غامضة وعامة بما يكفي لتطبيقها على مجموعة واسعة من الأشخاص. وتشير الظاهرة إلى رجل السيرك فينياس تايلور بارنوم، الذي اشتهر بأنه معالج نفسي محترف.

العامل الآخر الذي يسهل الإيمان بالقدرة الروحانية هو وجود عدد من البحوث العلمية التي تساند وجود هذه الظواهر، لكن ما يتجاهله المؤمنون بالموضوع غالبا، هو أن الدراسات المنشورة غالبا ما يتم انتقادها من دراسات أخرى، وأن تكرار الاتفاق ضروري حتى يحدث القبول العام.

حالات المحتالين ممن يزعمون التنبؤ بالمستقبل كثيرة جدا، ومنها معروفة تاريخيا، مثل الوسيط الروحي الهنغاري لاجوس باب، الذي اكتشف أنه يزيف ظهور حيوانات في جلسات تحضير الأرواح.

ثم في الآونة الأخيرة، تم الكشف عن شخصية المحتال جيمس هيدريك، الذي اعترف لاحقا بأن جلساته الروحانية الخارقة كانت حيلا تعلمها في السجن، حسب ما أشار موقع “ذا كونفرزيشن”.

وقد يساعد تقرير حديث في إلقاء بعض الضوء على سبب استمرار الناس في الإيمان بالقوى الروحانية، حيث اختبرت الدراسة المؤمنين والمشككين الذين لديهم نفس المستوى من التعليم والأداء الأكاديمي، ووجدت أن الأشخاص الذين يؤمنون بالقوى الروحانية يفكرون بشكل أقل تحليليا. هذا يعني أنهم يميلون إلى تفسير العالم من منظور شخصي ويفشلون في النظر إلى المعلومات بشكل نقدي.
وغالبا ما ينظر المؤمنون بهذا الأمر أيضا إلى الادعاءات النفسية على أنها أدلة مؤكدة، بغض النظر عن أساسها الإثباتي.

العرافة البلغارية
من بين أهر “المتنبئين” في العالم، العرافة الكفيفة البلغارية بابا فانغا، التي توفيت في منتصف التسعينات، ولكن البعض يعتقد أن تنبؤاتها لا زالت تنطبق حتى اليوم.

واشتهرت بابا فانغا لأن بعض تنبؤاتها السابقة تحققت، بما في ذلك سقوط الاتحاد السوفيتي، والنصر السياسي للرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين، وهجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

كما توقعت وفاة الأميرة ديانا وكارثة تشيرنوبيل، وتسونامي تايلاند الفتاك في عام 2004، الذي خلف 227898 قتيلا.

لحسن الحظ، لم تتحقق جميع توقعات بابا فانغا، بما في ذلك نهاية العالم في عام 2021، وأن أوباما سيكون آخر رئيس للولايات المتحدة في عام 2016، وبداية الحرب العالمية الثالثة في عام 2010.

توقعات 2022

ووفقا لـ”إم إس إن نيوز”، توقعت العرافة أن يشهد العالم في عام 2022 زيادة في الكوارث الطبيعية، بما في ذلك موجات المد والزلازل والأعاصير وحرائق الغابات.

وبحسب ما ورد ذكرت العرافة الراحلة أن أستراليا والعديد من الدول الآسيوية ستتعرض لنوبة من الفيضانات الكارثية.

كما تنبأت أن فريقا من الباحثين سيكتشف فيروسا قاتلا في سيبيريا، بينما ستتأثر دول كثيرة بنقص مياه الشرب.

وتشمل التوقعات الأخرى التي قدمتها فانغا المجاعة الشديدة ووباء الجراد في الهند، وهيمنة “الواقع الافتراضي” على الواقع الحقيقي لكثير من الناس.

ولكن أكثر توقعاتها إثارة لعام 2022، هو توقعها بقيام سفن فضائية بمهاجمة الأرض.

ظاهرة بارنوم
ومن بين الحالات الشهيرة، حالة كريس روبنسون، الذي يشير إلى نفسه على أنه “خبير الأحلام”.

ويدعي روبنسون أنه توقع هجمات إرهابية وكوارث ووفيات المشاهير. تأكيداته مستمدة من أدلة محدودة ومشكوك فيها.
وقدمت الاختبارات التي أجراها غاري شوارتز في جامعة أريزونا دعما لقدرة روبنسون، ومع ذلك، فشل باحثون آخرون، باستخدام طرق مماثلة، في تأكيد استنتاج شوارتز، والحصول على نفس النتائج.

وغالبا ما تكون الادعاءات النفسية عامة وغامضة – مثل التنبؤ بحادث طائرة أو وفاة أحد المشاهير – وهي التنبؤات التي تعزز الإيمان باحتمال وجود قوى روحانية لدى البعض.

يُعرف هذا بـ”تأثير بارنوم”، وهي ظاهرة نفسية شائعة حيث يميل الناس إلى قبول أوصاف شخصية عامة غامضة، باعتبارها تنطبق بشكل فريد على أنفسهم.

وأظهرت الأبحاث، أن الأفراد يمنحون تصنيفات عالية الدقة لوصف شخصياتهم التي يُفترض أنها مصممة خصيصا لهم، والتي هي في الواقع غامضة وعامة بما يكفي لتطبيقها على مجموعة واسعة من الأشخاص. وتشير الظاهرة إلى رجل السيرك فينياس تايلور بارنوم، الذي اشتهر بأنه معالج نفسي محترف.

العامل الآخر الذي يسهل الإيمان بالقدرة الروحانية هو وجود عدد من البحوث العلمية التي تساند وجود هذه الظواهر، لكن ما يتجاهله المؤمنون بالموضوع غالبا، هو أن الدراسات المنشورة غالبا ما يتم انتقادها من دراسات أخرى، وأن تكرار الاتفاق ضروري حتى يحدث القبول العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى