أخبار

زيادة مرتقبة للسوريين في تركيا .. الاتحاد الأوروبي يقر الخطة

تركيا رصد// ترجمة وتحرير

زيادة مرتقبة للسوريين في تركيا .. الاتحاد الأوروبي يقر الخطة

ذكرت مصادر إعلامية تركية: إن البرلمان الأوربي قد وافق على تخصيص حوالي (150) مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي لتمويل برنامج دعم اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا.

حسب ما تم رصده وترجمته، أعضاء البرلمان الأوروبي وافقوا على حزمة الدعم بأغلبية الأصوات.

وأوضح أن (588) عضوا صوتوا لصالح الحزمة مقابل /87 /عضوا رفضوا تمريرها، فيما امتنع /14/ عضوا عن التصويت.
وبناء على ذلك، سيتم توفير حوالي 150 مليون يورو لدعم اللاجئين في تركيا.

وسيتم تمويل “بطاقات الهلال الأحمر” الموزعة على اللاجئين في تركيا ضمن إطار “برنامج الانسجام الاجتماعي” (صوي).

وتستضيف تركيا حاليًا حوالي ( 3.6) مليون لاجئ سوري، ما يفوق أي دولة أخرى في العالم.

بعد التقلبات الاخـ.ـيرة في البلاد والعملة الرئيس أردوغان يظهر وينقل البشارة للشعب

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن أولويات حكومته هو الوقوف مع مستقبل المواطنين الأتراك، وعملهم ولقمة عيشهم

وقال أردوغان في كلمة ألقاها بحفل افتتاح 96 مشـ.ـروعاً في ولاية إزمير غربي البلاد: “قيمة الفوائد (في البنوك) ستنخفض، لن ندع الفوائد تسحـ.ـق شعبنا ومُزارعينا”

وأوضح أن بلاده أقدمت على خطوات قطـ.ـعت الطريق أمام المكائد التي كانت تنصب للدول النامية، بزيادة التضخم عن طريق رفع الفائدة

واستعـ.ـرض الرئيس التركي خلال الافتتاح، المشاريع الخدمية، والطبية، والاقتصادية، والتعليمية، والدفاعية في البلاد منذ استلام حزب العدالة والتنمية الحكم عام 2002

ويُذكر أنّ الحكومة التركية خفضت مؤخراً أسعار الفائدة، على الرغم من التضخم الاقتصادي الذي تتعـ.ـرض له البلاد، وانخفاض قيمة الليرة التركية بشكل غير مسبوق

سياسة الحكومة بمكانها .. مسؤول تركي يعلنها للعلن: لولا السوريون لكانت الزراعة ستنتهي ويكشف عن مفاجأة

تناقلت مصادر الإعلام التركية بإن رئيس غرفة زراعة منطقة يوريغير التابعة لولاية أضنة التركية، “محمد أكين دوغان” قد صرّح بأن وجود السوريين في تركيا

ساعد في حماية القطاع الزراعي، وذلك بسبب صعوبة إيجاد عمال للعمل في بساتين الحمضيات.

وتعتبر ولاية ( أضنة ) من أهم مراكز إنتاج الحمضيات في تركيا، حيث ازدادت المساحة المزروعة عن العام الماضية بنسبة/ 10%/ لتصل إلى/ 700 /ألف دونم زراعي، بعد أن كانت /630 /ألف دونم زراعي العام الماضي.

وبحسب مانقلته وكالة (İhlas) التركية، إن ” دوغان” قد عبّر عن صعوبة إيجاد عمال للعمل مقابل ( 124) ليرة تركية لليوم الواحد في بساتين الحمضيات بأضنة.

وقد أشار إلى أن وجود السوريين في تركيا ساعد في تغطية جزء من المشكلة قائلاً “لولا السوريون كانت الزراعة في أضنة وتركيا ستنتهي، وعلى الرغم من وجود السوريين، إلا أنه لا يمكننا إيجاد عمال للعمل في الزراعة”.

وأضاف “دوغان “، “بأن نقص العمال كان جلياً بسبب وفرة موسم الحمضيات هذا العام مقارنة بالعام السابق، مشيراً إلى أن أكبر شركة زراعية عجزت عن إيجاد يد عاملة هذا الموسم “حتى أكبر شركة لدينا،

والتي توظف (3500) عامل في المدينة، استطاعت توظيف 2200 عامل فقط، ما تسبب بتأخر حصاد الحمضيات، وهي خسارة لمنطقتنا”.

وشدد دوغان على أن معظم العمال الزراعيين في تركيا سوريون، حيث انتقل العديد من العمال إلى المنسوجات والصناعات الأخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى