منوعات

باحثون: غذاء يبدو “صحيا” يزيد 70% من خـ.ـطر سـ.ـرطان عـ.ـدواني

الحدث بوست // متابعات

باحثون: غذاء يبدو “صحيا” يزيد 70% من خـ.ـطر سـ.ـرطان عـ.ـدواني

يعتبر التعامل بجدية مع النظام الغذائي خـ.ـطوة حاسـ.ـمة في إدارة السرطان في أي مرحلة من مراحـ.ـل المـ.ـرض.

ويمكن لما ندخله في أجسامنا أن يملي علينا فرصنا في البقاء على قيد الحياة، لكن الإرشادات الغذائية ليست دائما موجزة.

ويمكن أن يزيد أحد الأطعمة التي يُروّج لها غالبا على أنه غذاء كثيف المغذيات، من خطر الإصـ.ــ.ـابة بسرطان البروسـ.ــ.ـتات القـ.ــ.ـاتـ.ــ.ـل بنسبة تصل إلى 70%.

ويبدو أن العديد من الباحثين غير مقتنعين بالبحث الذي يدعم أهمية الكولين الغذائي في الوقاية من السرطان.

وفي الواقع، حذر البعض من أن بعض الأنظمة الغذائية التي تركز على تناول البيض يمكن أن تزيد من خـ.ــ.ـطـ.ــ.ـر الإصـ.ــ.ـابة بسـ.ــ.ـرطان البروستات “العـ.ــ.ـدواني”.

وكان تناول الكولين غير الكافي للدهون، وهو مكون رئيسي للبيض، مرتبطا في السابق بزيادة مخـ.ــ.ـاطر الإصـ.ــ.ـابة بأمـ.ــ.ـراض مميـ.ــ.ـتة.

ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 47896 رجلا، أن تناول الكولين المرتفع “يزيد من خـ.ــ.ـطر الإصـ.ــ.ـابة بسـ.ــ.ـرطان البـ.ــ.ـروستات بنسبة 70%، مقارنة بالرجال الذين تناولوا كميات أقل من الكولين”.

وعُرّف المدخول العالي على أنه أي شيء من 500 ملغ في اليوم، وهو المدخول اليومي الموصى به للرجال. ومن ناحية أخرى، يُنصح النساء بـ 424 ملغ من الكولين يوميا.

وتشمل المصادر الغذائية الأخرى للكـ.ــ.ـولين اللحـ.ــ.ـوم والحليب والدواجن.

وأوضح الباحثون في الدراسة: “الكولين يتركز بشكل كبير في خلايا سرطان البروستات، وقد أُكّد على تركيز الكولين في الدم مع زيادة خـ.ــ.ــ.ـطر الإصـ.ــ.ــ.ـابة بسرطان البروستات”.

وعلى الرغم من النتائج المثيرة للقلق، يعتبر الكولين “عنصرا غذائيا أساسيا”، وبالتالي يوصى به للصحة المثلى.

وجادلت بعض الدراسات أن المغذيات ضرورية للنمو المعرفي، مع القلق الأكبر المرتبط بالأدمغة القاتلة. ورُبطت قلة تناول المغذيات سابقا بتطور الكبد الدهني وتلف الكبد.

وجادلت إيما ديربيشاير مؤخرا في مجلة BMJ Nutrition، Prevention & Health، أن نقص الكولين قد يكون أزمة صحية عامة ناشئة.

ولكن الأطعمة الغنية بالكولين ليست الوحيدة المرتبطة بزيادة خـ.ــ.ـطر الإصـ.ــ.ـابة بسرطان البروستات.

وأظهرت الدراسات أيضا وجود ارتباط بين تناول الدهون المشبعة وزيادة خـ.ــ.ـطر الإصـ.ــ.ــ.ـابة بسرطان البروستات.

وأبلغت هذه النتائج عن اقتراحات مفادها أن اتباع نظام غذائي نباتي يمكن أن يكون أكثر حماية ضد المرض الفتاك.

ويقول الدكتور برادلي ماكغريغور، أخصائي الأورام في معهد دانا فاربر للسرطان التابع لجامعة هارفارد، إن الأدلة المتزايدة تشير إلى أن النظام الغذائي النباتي هو الأكثر وقاية.وأوضح: “ليس هناك نظام غذائي معجزة لسرطان البروستات.

ولكن بينما نتعلم المزيد عن الدور الذي يلعبه النظام الغذائي في الوقاية من الأمراض، هناك أدلة متزايدة على أن النظم الغذائية النباتية قد تقلل من خـ.ــ.ـطر الإصـ.ــ.ـابة بسرطان البروستات بل وتساعد في إبطاء انتشاره”.

وتشير الأبحاث إلى أن النظام الغذائي النباتي يمكن أن يكون أكثر حماية لأنه يحتوي على عدد أقل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول والدهون المشـ.ــ.ـبعة.
المصدر: إكسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى