منوعات

كميات كافية لتوزع على كل سكان الأرض وتغنيهم ..ماذا تعرف عن الذهب المدفون في البحار والمحيطات

كميات كافية لتوزع على كل سكان الأرض وتغنيهم ..ماذا تعرف عن الذهب المدفون في البحار والمحيطات

الحدث بوست ـ منوعات

متابعة وتحرير

عالم البحار والمحيطات عالم غريب ومليء بالحيوانات والنباتات النادرة والغريبة, ولكن ماذا تعرف عن كنوز ونفائس المحيطات؟ وهل من الممكن أن نجد في المحيطات الذهب والألماس بكميات ضخمة؟

تشير بعض الفرضيات المدعمة بدراسات علمية إلى وجود ما يقدر بـ 20 “مليون طن” من الذهب مدفونة في محيطات العالم.

وهي كمية ضخمة لدرجة أنها ستكون كافية لتوزيع تسعة أرطال (4 كغ) من المعدن الثمين على كل واحد من البشر في كوكب الأرض.

دراسة تقيس تركيز الذهب في المحيط الهادئ وحده:
قامت دراسة نشرت في مجلة Applied Geochemistry بقياس تركيز الذهب في العينات المأخوذة من المحيط الهادئ، ووجدت أنها كانت حوالي 0.03 أجزاء لكل تريليون جزء من مياه البحر.

في حين كانت قد كشفت الدراسات الأقدم عن تركيز نحو جزء واحد لكل تريليون لمياه البحر.

يمكن أن يعزى بعض هذه التناقضات إلى وجود تلوث في العينات التي تم جمعها بالإضافة إلى أن التكنولوجيا قديماً لم تكن بتلك الدقة ولم تكن الأجهزة المستخدمة في الدراسات قديمًا متطورة وحساسة بما يكفي للكشف بدقة عن كمية الذهب.

وبتطبيق حسابات مباشرة من أجل التوصل إلى تركيز الذهب الموجود حسب الدراسة الحديثة (0.03 جزءاً لكل تريليون)، فإننا نصل إلى استنتاج مفاده أن هناك 45 ألف طن من الذهب في المحيط الهادي.

هل سيستخرج البشر أطنان الذهب من المحيطات يومًا ما؟

قد يكون من المثير للاهتمام معرفة أن هناك ما يقدر بنحو 20 مليون طن من الذهب في كافة محيطات وبحار العالم؛ إذاً لماذا لم نتجه جميعاً إلى المحيط للبحث عن هذه الثروة؟

في حين أن الذهب موجود في المياه بالفعل، إلا أن هناك صعوبة في استخراج الذهب.

تحدث البعض عن أنه يمكن إرفاق نوع ما من الآليات بسفن السفر، والتي يمكن أن تعمل كجهاز جمع للذهب المذاب؛ لكن حتى الآن، لم يتمكن أي شخص من تصميم مثل هذا الجهاز.

مع التقدم التكنولوجي في العالم، لا أحد يعرف ما سيحدث في مرحلة ما في المستقبل. ربما يأتي شخص ما بطريقة فعالة وغير مكلفة لاستخراج الذهب من المحيط.

لكن في الوقت الحالي هذا المشروع غير ممكن اقتصادياً لذلك سنواصل البحث عن الذهب على الأرض.

فعلى الرغم من أن 20 مليون طن من الذهب قد تبدو كمية مذهلة، إلا أنه عند نشرها في جميع أنحاء المحيطات تجد أنه سيتعين عليك معالجة حوالي 30 مليون رطل من مياه البحر لاستخراج أونصة واحدة من الذهب.

هل تحتوي المحيطات فعلًا على الذهب بكميات ضخمة؟
نعم، تحتوي مياه المحيطات على الذهب، لكن من الصعب تحديد مقداره بالضبط. لأن الذهب في المحيط مخفف إلى حد كبير وتركيزه ضئيل للغاية.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات أنه لا يوجد سوى حوالي غرام واحد من الذهب مقابل كل 100 مليون طن من مياه المحيط في المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهادئ.

توجد أيضاً رواسب من الذهب في قاع المحيط لكنها مغطاة بصخور يجب التنقيب فيها. حالياً، لا توجد طريقة فعالة من حيث التكلفة لاستخراج الذهب من المحيط وجني الأرباح.

فإذا كنت تفكر حاليًا بالتوجه إلى المحيط فورًا لاستخراج الذهب، يؤسفنا أن نخبرك أن الأمر ليس بهذه البساطة، فالعلماء يشرحون لنا نظريات قد تكون محبطة قليلًا لكنها مثيرة جدًا بخصوص تواجد الذهب في المحيطات.

اقرأ أيضاً: اعتقد أنا من الذهب فخبأها لسنوات ..لكنه تفاجأ أنها تساوي ثروة

في كثير من الأحيان نمتلك أشياء لانعرف قيمتها و تكون في الواقع لا تقدر بثمن وهذا ما يحصل مع من يجد أجسام نادرة و غريبة و يحملها معه دون أن يعلم أنها قادمة من خارج الأرض!

حيث تسمى الأحجار النيزكية التي تجمع بعد سقوطها من الفضاء وترصد من قبل عامة الناس أو الأجهزة الآلية بالشهب الساقطة أو الشلالات المرصودة وهناك أكثر من 1100 سقطة نيزكية موثقة ومدرجة في قواعد البيانات.

وقد وجد الرجل “شيء غير مألوف على الإطلاق”، وهو صخرة ذات وزن ثقيل جداً لونها مائل إلى الأصفر كانت منغرسة في منطقة طينية صفراء، حمل هول كنزه الغريب والثقيل متجهاً إلى منزله.

محاولة التعرف على الصخرة
هذه الصخرة الكبيرة غير قابلة للكسر حاول هول فتح الصخرة بكل ما يتوفر لديه من معدات. فقد استعمل المثقب والمنشار الكهربائي وحتى أنه غمرها بالحمض، واستعان أيضاً بمطرقة ضخمة جداً وكل الوسائل المتاحة، لكنه لم يتمكن من فتحها أبداَ. ظنناً منه أنّها من الذهب الخالص، خاصةً أنّ منطقة ماريبورو تقع في جوار “غولد فليدز” الشهيرة بكنوزها الثمينة.

تقرير مجلة sciencealert حول الصخرة نشرت مجلة “sciencealert” العلمية مقالاً تقول فيه أنّ هذا الرجل بعد سنوات أدرك أن هذه الصخرة التي عجز عن فتحها، بمثابة كنز كبير. حيث أكد العلماء بعد سنوات أنها نيزك نادر جداً.

وأشار عالم الجيولوجيا في متحف ملبورن ديرموت هنري لصحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد” الأسترالية: “لقد كانت تبدو منحوتة ومصمته, تصبح بهذا الشكل عندما تدخل عبر الغلاف الجوي، حيث تذوب من الخارج وينحتها الهواء”. كما وصف الباحثون النيزك المسمى “ماريبورو” من خلال ورقة علمية نشروها في مجلة “Proceedings of the Royal Society of Victoria” أنه يبلغ من العمر حوالي 4.6 مليار عام.

ويصل وزنه إلى حوالي 17 كغ وقد سمي بهذا الاسم نسبة إلى المدينة القريبة من مكان العثور عليه.

مكونات الصخرة والكشف عن خصائصها
وبعد أن قاموا بقطع شريحة صغيرة من الصخرة باستخدام منشار ماسي، وجدوا أنها تحتوي على نسبة عالية من الحديد.

ويحتوي النيزك على كمية كبيرة من الذهب و يمكن مشاهدة القطرات المتبلورة الصغيرة من المعادن عند فتح الصخرة والتي تسمى الغضروف وتوجد في جميع أنحائها.

وفي نقاش دار بين الباحثين أشاروا فيه إلى أنّ الصخرة تحتوي على الكثير من الذهب، هذا الأمر يجعله أكثر قيمة بكثير للعلم والباحثين. وهو واحد من 17 نيزكاً فقط قد تم تسجيلها في ولاية فيكتوريا الأسترالية، كما أنه ثاني أكبر كتلة غضروفية.

ويأتي بعد عينة ضخمة تبلغ من الوزن 55 كم كان قد تم تحديدها في عام 2003.

و لكن ما هو النيزك؟
النيازك ما هي إلا اجسام لا تحترق بالكامل خلال عبورها الغلاف الجوية بل يسقط معظمها أو جزء منها على الأرض .

ديفيد هول رجل استرالي كان قد عثر على صخرة غريبة جداً وفريدة من نوعها في عام 2015، أثناء قيامه بالتنقيب عن الأحجار الثمينة والمعادن في حديقة مستخدماً جهاز كشف المعادن.

المغرب العربي قبلة صائدي النيازك!
السماء لا تمطر ذهبا و لا فضة ولكنها قد تمطر نيازك تفوق قيمتها أحيانا قيمة الذهب. وهذا يمكن أن يحدث في كل مناطق العالم، لكن العلماء والباحثين احتاروا في تفسير سبب سقوط النيازك في مناطق معينة أكثر من أخرى.

ويعتبر المغرب العربي بحكم موقعه الجغرافي في شمال غرب القارة الأفريقية موطنا للنيازك، وتحول في السنوات الأخيرة إلى قبلة مفضلة لصائدي الصخور النيزكية التي يضاهي ثمن بيعها المعادن النفيسة، نظرا للطلب الكبير عليها من قبل المتاحف والمراكز البحثية في أوروبا وأمريكا الشمالية. حيث أن القارة الأفريقية تعتبر موطن ثاني أكبر تجمع نيزكي، بعد القارة القطبية الجنوبية.

حديد أغلى من الذهب!
تتحكم تركيبة الأحجار النيزكية في تحديد قيمتها والمعلومات التي توفرها، وغالبا ما تكون عبارة عن معادن غنية بالسليكون والأوكسجين، أو مشكلة من الحديد والنيكل، أو من الحديد الصخري الذي يجمع الاثنين معا.

وتعتبر القيمة المعدنية للأحجار النيزكية غير عالية، فمكوناتها لا تحتوي على معادن ثمينة، وتتشكل بالأساس من الحديد والنيكل، وهما معدنان متوسطا القيمة. لكنها تبقى أجساما غريبة قادمة من بيئة مختلفة عن كوكب الأرض، وهذا ما يجعلها مطلوبة من قبل المراكز البحثية الأوروبية والأمريكية.

ونظرا لندرة وقيمة هذه الأحجار من الناحية العلمية، باعتبارها أقدم جسم استطاع الإنسان أن يحصل عليه. فإن الطلب عليها يتنامى أكثر فـأكثر، ويمكن أن تصل أحيانا قيمة الغرام الواحد من بعض الأنواع النادرة إلى أكثر من 1000 دولار أمريكي.

وقد شرعت هذه المراكز منذ نحو 50 عاما في دراسة النيازك والتمحيص في المواد المكونة لها، واستغلال نتائج هذه الدراسات في مجالات الفضاء وعلوم الفلك والبيئة. وقد توصل العلماء والباحثون إلى أن هذه الأجسام الفضائية يمكن أن توفر معلومات مهمة وقيمة حول نشأة نظامنا الشمسي قبل حوالي 4.6 مليار سنة، كما ساعدت في معرفة الظروف التي تشكلت فيها المياه لأول مرة، والعناصر الأولية الأساسية للحياة.

كنوز مدفونة في المناطق القاحلة!
تزايد الاهتمام بالنيازك بعد أن ذاع صيتها، وتناسلت قصص الاغتناء بفضلها، فـأصبح البحث عن هذه الأحجار القادمة من الفضاء بمثابة التنقيب عن الكنز الضائع. خصوصا في بعض المناطق القاحلة في المغرب والجزائر، إذ شهدت في السنوات العشر الأخيرة سقوط نيازك وصلت شهرتها إلى العالمية. ولعل من أشهرها نيزك تيسنت، نسبة إلى قرية صغيرة بإقليم طاطا في جهة سوس ماسة جنوب المغرب.

فقد تحولت القرية صيف 2011 إلى قبلة لصيادي وهواة جمع الأحجار النيزكية، بعد أن أكد سكان القرية سقوط شهاب ناري في مكان قريب منهم.

وبعد العثور عليه من قبل أحد صيادي النيازك المحليين، بيع هذا النيزك وبعد العثور عليه من قبل أحد صيادي النيازك المحليين، بيع هذا النيزك النادر القادم من كوكب المريخ بمبلغ مالي ضخم، ويوجد حاليا في متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

وساهم نشاط البدو الرحل والباحثين المحليين عن النيازك، في اكتشاف أحجار نيزكية أخرى في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى