منوعات

“من “كهف الغوطة” إلى “الأروقة الدولية”.. قصة بطولية لامرأة استثنائية نجحت بنقل صوت السوريين إلى العالم

“من “كهف الغوطة” إلى “الأروقة الدولية”.. قصة بطولية لامرأة استثنائية نجحت بنقل صوت السوريين إلى العالم

الحدث بوست ـ منوعات

متابعة وتحرير

يتنافس فيلمان وثائقيان لمخرجَين سورييَن على جائزة الأوسكار، بعد ترشيحهما إلى جانب ثلاثة أفلام أخرى لجائزة هذا العام. الفيلم الأول (من أجل سما) لوعد الخطيب، أما الثاني (الكهف) فمن إخراج فراس فيّاض.

حظيت بطلة فيلم “الكهف”، الطبيبة أماني بلور، باهتمام إعلامي خاصة بعد إعلان مجلس أوروبا في 15يناير/كانون الثاني عن منح أماني جائزة راوول وولنبيرغ لعام 2020.

فمن هي أماني وما هي جائزة راوول وولنبيرغ التي تمنح مرة كل عامين لشخص أو جهة لدورها في مجال العمل الإنساني والدفاع عن حقوق الإنسان؟

“أصبح العمل الطبي معاناة”
في أواخر عام 2012 تخرجت أماني من كلية الطب البشري في جامعة دمشق. كانت تلك سنتها الأخيرة في الجامعة والسنة الثانية من عمر المظاهرات التي عمّت أرجاء البلاد منذ آذار 2011.

في محافظة ريف دمشق التي تنتمي لها، بدأت أماني كمتطوعة تساعد الجرحى ثم عملت كطبيبة في مشفى ميداني تحت الأرض في الغوطة الشرقية قرب دمشق اسمه “مشفى الكهف” – وهو محور قصة فيلم الزوجين المخرج فراس فيّاض، وكاتبة السيناريو أليسار حسن.

بقيت تعمل هناك حتى أبريل/نيسان من عام 2018، عندما انتهى حصار الأعوام الخمسة على غوطة دمشق بتهجير سكانها نحو الشمال.

كانت أماني من بين الذين ركبوا الباصات الخضراء وتهجروا من الغوطة الشرقية، التي كانت من أقوى معاقل المعارضة، نحو الشمال السوري، وبعدها طلبت اللجوء في تركيا، حيث تقيم.

انتخبت أماني، وهي في بداية الثلاثينيات من عمرها اليوم، لإدارة المشفى الواقعة في غوطة دمشق الشرقية التي يغلب عليها الطابع المحافظ اجتماعيا وحيث الوجود القوي للفصائل المسلحة. وقالت في أكثر من لقاء إنها واجهت انتقادات كثيرة من المجتمع وكثيرا ما سمعت تعليقا مثل “بدنا رجال بهيك مناصب”، في بداية عملها كمديرة المشفى.

حصلت أماني على جائزة راوول وولنبيرغ بفضل “شجاعتها وجرأتها وحرصها على إنقاذ حياة مئات الأشخاص أثناء الحرب السورية”، كما جاء في بيان مجلس أورويا.

وتعليقا على سبب منح أماني هذه الجائزة، قالت الأمينة العامة للمجلس، ماريا بيتشينوفيتش بوريتش، في بيان: “الطبيبة أماني بلور مثال ساطع للتعاطف والفضيلة والشرف الذي يمكن أن يظهر حتى في أحلك الظروف: وسط الحرب والمعاناة”.

“كانت الطبيبة الشابة قد تخرجت للتو من الجامعة. بدأت الدكتورة أماني كمتطوعة تساعد الجرحى وانتهى بها المطاف بعد سنوات كمديرة لفريق مؤلف من 100 شخص. أصبح الكهف منارة أمل وسلامة لكثير من المدنيين المحاصرين. هناك، خاطرت الدكتورة بلور بسلامتها وبأمنها لتساعد من كان بأمس الحاجة لمساعدتها. أنقذت هي وزملاؤها حياة كثير من الناس، من ضمنهن أطفال عانوا من تأثير الأسلحة الكيميائية”.

في مقابلة تلفزيونية أجرتها أماني أثناء وجودها في تركيا عام 2018، قالت أماني إن آخر شهر من وجودها في الغوطة كان “من أسوأ” أيام حياتها كطبيبة؛ ذلك بسبب ما راته من حالات البتر أجريت خاصة لأطفال، وبسبب وضع الأطفال الذين عانوا من سوء تغذية واضطروا للبقاء لأيام متواصلة بلا طعام وبلا ضوء شمس في أقبية غير مجهزة، كما تقول. “شو بدو قول لطفل عمرو 5 سنين يسألني إيدي وين راحت؟،” تقول أماني للصحفي المحاور.

كانت تحلم أماني بالتخصص بطب الأطفال بعد انتهاء الحرب، لكن في تلك المقابلة قالت إنها بعد خروجها من الغوطة لم تعد تحتمل العمل مع الأطفال بسبب كل ما رأته: “هناك تراكمات نفسية لم أستطع تجازوها. أصبح العمل الطبي معاناة بالنسبة لي. أنا على مفترق طرق. يجب أن أكمل دراستي لكني لست قادرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى