منوعات

يعتبر من أذكى الأطفال في العالم.. ترشح لنيل جائزة السلام الدولية.. نابغة في العلم والشطرنج.. تعرف على ابن مدينة بنش السورية الطفل محمد الأسمر.. فيديو

يعتبر من أذكى الأطفال في العالم.. ترشح لنيل جائزة السلام الدولية.. نابغة في العلم والشطرنج.. تعرف على ابن مدينة بنش السورية الطفل محمد الأسمر.. فيديو

الحدث بوست ـ قصة نجاح

متابعة وتحرير

جائزة السلام الدولي للأطفال هي جائزة تمنح سنوياً للطفل الذي قدم مساهمة كبيرة في الدفـ.ـاع عن حـ.ـقوق الطـ.ـفل وتحـ.ـسين أوضاع الأطفال المعـ.ـرضين للخـ.ـطر مثل الأيتام والأطفال العاملين والأطفال الذين يعـ.ـانون من فيـ.ـروس العـ.ـوز المنـ.ـاعي البشري/الإيـ.ـدز.

الجائزة هي مبادرة من مؤسسة حـ.ـقوق الأطفال (KidsRights) وهو منظـ.ـمة إغـ.ـاثة دولية مقرها في أمستردام بهولندا. لا ينبغي الخـ.ـلط بين KidsRights وبين المجموعة التي تمنح جائزة نوبل للسلام.

يتميز أطفال سوريا يوماً بعد يوم في جميع المحافل الدولية التي انبهرت بهم وبقدراتهم وذكائم بالرغم من كل الظروف التي مرت بهم بسبب الحر.ب التي شـ.ـنها نظام أسد على هؤلاء الاطفال.

ولا ننسى ان الثـورة السورية هي من صنع اطفال سوريا الذين كتبوا الثـ.ـورة على جدار المدرسة وتعـ.ـرضوا للاعـ.ـتقال والتعـ.ـذيب عل ايدي أزلام الاسد المتوحـ.ـشين.

وفجـ.ـروا ثورة تعتبر أشرف وأنبل ثورة في التاريخ قاموا فيها بتعليم البشـ.ـرية الحرية والثـبات على الحـ.ـق والوقـ.ـوف بوجه الطـ.ـغيان.

منذ فترة اسبوع حصلت طفلة سورية على المركز الأول في الشطرنج في البطولة الدولية التي أقيمت في فرنسا وحصلت طفلة سورية اخرى على المركز الاول في المصارعة الحرة في تركيا،

ولا ننسى التفوق المدرسي على مستوى العالم حيث حصد الاطفال السوريين معظم المراكز الأولى والدرجات العالية في مدارس تركيا وألمانيا وهولندا.

وفي الحديث عن بطلنا الجديد تأهل الطفل السوري محمد أسمر، البالغ من العمر 13 عاماً، للمرحلة النهائية في تصفيات “جائزة السلام الدولية للأطفال” لعام 2021.

ورُشّح أسمر للجائزة لجهوده التي بذلها من أجل نقل معاناة الأطفال السوريين الذين تعرضوا لمختلف الانتهاكات على أيدي نظام الأسد.

ويتميز أسمر بالحساب الذهني السريع والعمليات الحسابية والشطرنج، بالإضافة لمهاراته في التحدث باللغة الإنجليزية التي تمكنه من مخاطبة العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وينحدر أسمر من مدينة بنش في محافظة إدلب، ووصل إلى مرحلة التصفيات النهائية.

وأعلن الموقع الرسمي لـ”جائزة السلام الدولية للأطفال” (Kids Rights)، عن 169 مرشحًا من 39 دولة للجائزة عن عام 2021.

وتوفر الجائزة منصة للأطفال للتعبير عن أفكارهم ومشاركتهم الشخصية في الدفاع عن حقوق الطفل.


اقرأ أيضاً: ما قصة الهرة “سكوبي دو”.. وكيف عادت إلى اصحابها في السويد بعد 11 عاما من اختفائها

سمعنا قصصاً كثيرة عن وفاء الحيوانات من كلاب وقطط لأصحابها فلم تكن يوماً ناكرة للجميل فقامت بحفظ المودة طول حياتها عندهم.

قبل 11 عاماً اختفت قطة من منزل أصحابها في مدينة Varberg غربي السويد، بحثوا عنها كثيراً ثم فقدوا الأمل، لكنها عادت بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي.

تقول صاحبة القطة، لينداماري ليليرت (46 عاماً)، أنا مندهشة وسعيدة جداً، لا أستطيع تصديق ذلك!

وأضافت، إن القطة ذات الفرو الأسود، التي تحمل اسم “سكوبي دو”، وُلدت في حقيبة في خزانة ملابسها قبل 14 عاماً عندما كانت تعيش في منطقة Frillesås، وعندما انتقلوا إلى سكن جديد في منطقة Torpa، لاحظت أن القطة لم تكن سعيدة بالمكان الجديد.

ذات يوم وعندما كنت القطة تبلغ من العمر ثلاث سنوات، اختفت من المنزل، بحثت عنها صاحبتها في الجوار وسألت سكان المنطقة إن كانوا قد رأوها لكن دون جدوى.

بقيت ليليرت تبحث عن القطة وتنتظر عودتها لمدة ثلاث سنوات، ثم فقدت الأمل.

في الأسبوع الماضي، طرقت امرأة من منظمة رعاية الحيوانات (Djurskyddet) باب ليليرت، وهي تحمل القطة بين يديها.

تقول ليليرت: “عندما رأيتها بكيت، لم أكن أصدق أنها بصحة جيدة”.

تبين أن رجلاً رأى القطة تأكل من الطعام الذي وضعه للطيور في مزرعته عندما اختفت، شعر أنها جائعة فقدم لها الطعام وبقيت عنده.

بعد ذلك وضع الرجل إعلاناً عن قطة ضائعة عثر عليها، وتواصل معه العديد من الأشخاص الذين أبدوا استعدادهم للاعتناء بالقطة، لكنه رفض ذلك، وكان يشعر بأن للقطة أصحاب يبحثون عنها.

تواصل الرجل مرات عديدة مع منظمة رعاية الحيوانات، لكن المنظمة لم يكن لديها الإمكانية لتولي رعاية القطة.

قبل عام وافقت المنظمة على رعاية القطة، واستطاعت من خلال رقم هوية القطة الموشوم على أذنها، تتبع أصحابها والعثور عليهم.

تقول ليليرت عندما رأتني القطة قفزت بين ذراعي. لقد تغيرت قليلاً أصبح عمرها الآن 14 عاماً، لكنني سعيدة بعودتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى