منوعات

عاجل: الذهب يسجل رقما تاريخيا وهذا المتوقع بداية الشهر القادم

عاجل: الذهب يسجل رقما تاريخيا وهذا المتوقع بداية الشهر القادم

استأنف الذهب صعوده في التعاملات المسائية، الإثنين، مع تصاعد التوتر بين روسيا والغرب إثر توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما يعترف باستقلال إقليمين انفصاليين شرق أوكرانيا.

وبحلول الساعة 19:25(ت.غ)، ارتفع المعدن الأصفر في التعاملات الفورية 6.75 دولارات أو بنسبة 0.36 بالمئة، إلى 1905.18 دولار للأوقية.

وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بنحو 8 دولارات أو بنسبة 0.42 بالمئة، إلى 1907.7 دولار للأوقية.

ويستفيد الذهب، الذي يعد حافظا للقيمة ولا يدر عائدا، من حركة نزوح واسعة للمستثمرين بعيدا عن الأصول عالية المخاطر كالأسهم، مع اتجاه الأزمة في أوكرانيا نحو مزيد من التصعيد.

وكان الذهب نزل خلال التعاملات إلى ما دون 1890 دولار للأوقية، بعدما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس أن الرئيسين بوتين والأمريكي جو بايدن اتفقا على عقد قمة، ما أشاع تفاؤلا بنزع فتيل الازمة.

لكن أجواء التفاؤل تبددت باعتراف بوتين رسميا باستقلال إقليمي دونيتسك ولوغانسك، الذي قوبل بتهديدات غربية بفرض عقوبات واسعة على روسيا.

واستفاد المعدن النفيس أيضا من انخفاض الدولار أمام العملات الأخرى.

ونزل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية منافسة، بنسبة 0.06 بالمئة إلى ما دون 96 نقطة.

ويزيد انخفاض الدولار من جاذبية الذهب، إذ يقلل كلفة اقتنائه لحاملي العملات الأخرى.

حقّق الذهب بدايةً إيجابيةً هذا العام، حيث تفوّق في الأداء على السندات والأسهم، في الوقت الذي يبحث فيه المستثمرون المتقلبون في السوق عن أصول آمنة لحفظ قيمة استثماراتهم.

وارتفع المعدن، الذي يشتهر كمخزن للقيمة في أوقات التوتر، بأكثر من 5% هذا الشهر، متجاوزاً 1900 دولار للأوقية يوم الجمعة، قبل أن يتراجع قليلاً إلى 1888 دولاراً، بحسب صحيفة “فايننشال تايمز”.

وغذّت الأزمة في أوكرانيا الزخم حول المعدن اللامع، رغم اعتقاد المحللين بأنه يستفيد أيضاً من المخاوف من أن النمو الأميركي قد يتباطأ، ما يضطر الاحتياطي الفيدرالي إلى التصرف بقوة للسيطرة على التضخم.

وفي السياق، قال المحلل في “سيتي غروب”، أكاش دوشي، إنّ هناك “احتمال حدوث خطأ في السياسة النقدية الناجم عن التضخم، ومخاطر الركود المرتفعة توفر الدعم لأسعار الذهب”، معتقداً أن “المعدن الأصفر قد يصل إلى 1950 دولاراً على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة”.

أمّا البعض الآخر، فكان أكثر تفاؤلاً، إذ يعتقد مصرف “غولدمان ساكس” أنّ “الذهب يمكن أن يتجاوز رقمه القياسي المسجل في آب/أغسطس 2020 عند أكثر من 2000 دولار”.

إلى ذلك، أوضح البنك الأميركي أنّ “العلاقة بين الذهب وأسعار الفائدة الحقيقية المعدلة حسب التضخم بدأت تضعف”، وسط مخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية وارتفاع الأسعار.

وعادةً ما ترتبط المعدلات الحقيقية ارتباطاً سلبياً بالذهب، وذلك لأنّ أسعار الفائدة المرتفعة تجعل الأصول التي لا تحمل فائدة مثل الذهب أقلّ جاذبية، لكن هذا لم يكن الحال هذا العام، فمع ارتفاع الأسعار الحقيقية، ظل سعر الذهب صامداً.

وقالت مارجريت يانج المحللة لدى ديلي إف.أكس “يشعر المستثمرون العالميون بقلق عميق حيال (صراع) محتمل بين روسيا وأوكرانيا، والرئيس الأمريكي يقول مرارا إن الغزو ممكن في الأيام القادمة.

“من ناحية أخرى، يهتم المستثمرون أيضا برفع سعر مجلس الاحتياطي الاتحادي للفائدة في مارس، لذلك من المحتمل أن يؤثر ذلك على أسعار الذهب”.

يزيد ارتفاع أسعار الفائدة من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.9 بالمئة إلى 23.75 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 1069.87 دولار.

وانخفض البلاديوم 1.6 بالمئة إلى 2308.23 دولار.

رؤية الخبراء لذهب في مارس 2022 الشهر القادم، أن سوف يكون سعر أونصة الذهب، هل سنشهد صعود الى مستويات كبيرة ام العكس بتراجع الى الأسفل؟

وقبل ذلك نوضح لحضراتكم ان سعر أونصة الذهب في البورصة العالمية حالياً حول اسعار 1900 دولار امريكي فما هي رؤية الخبراء لذهب في مارس 2022 ؟

اونصة الذهب قد تزحف نحو 2000 دولار

يرى الكثير من الخبراء أن اونصة الذهب سترتفع الى ما فوق سعر 1900 دولار و قد تستهدف سعر 1950 دولار، و ربما نرى ارتفاع اكبر نحو قرب سعر 2000 دولار في نهاية مارس اذار 2022 الشهر القادم

و ذلك بشرط استمرار تصاعد الأزمة الأوكرانية و الروسية، حيث تعتبر هذه الأزمة عامل هام في دفع أسعار الذهب نحو مزيد من الصعود حالياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى